الامارات 7

«مضيف افتراضي» بجناح الإمارات في «إكسبو 2017 أستانا»


[9/7/2017 2:01:43 PM]

- قالت نورة ناصر مشاركة إماراتية ضمن فريق «تكاتف» بجناح الإمارات في «إكسبو 2017 أستانا»:«مهمتي في جناح دولة الإمارات تتمحور في تقديم شرح عن المنصة التفاعلية التي تتيح للزوار التعرف إلى ريادة الدولة في مستقبل قطاع الطاقة وحلوله المتعددة، ودمج الزوّار مع قيم المجتمع وأنماط الحياة السائدة في الدولة وإظهار وجهها الحضاري المشرق وانفتاح أبنائها على العالم. وتابعت:« يقدم الجناح محتوى غنيا ومتنوعا، ما يعكس استراتيجية الدولة القائمة على التنوع في مصادر الطاقة، ويبرز التعاون في المشاريع العالمية المشتركة في مجال الطاقة المتجددة. وتم تصميم أرضية الجناح بطريقة مستوحاة من الكثبان الرملية في صحراء ليوا الإماراتية، لإبهار الزوار برؤية أفق العاصمة أبوظبي، من خلال تصميمٍ لمقولة الأب المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»: «مهما أقمنا من مبانٍ ومنشآت ومدارس ومستشفيات.. ومهما مددنا من جسور وأقمنا من زينات، فإن ذلك كله يظل كياناً مادياً لا روح فيه.. وغير قادر على الاستمرار، إن روح كل ذلك هو الإنسان».

خصائص رقمية تفاعلية
وأضافت:« يتمتع جناح الإمارات بخصائص رقمية تفاعلية مميزة لتعزيز تفاعل ضيوف الجناح مع المعلومات والبيانات، بما فيها «مضيف افتراضي» لتقديم المعلومات الإرشادية، وتجارب فردية للتعرف إلى مختلف جوانب الجناح، بالإضافة إلى ملخصات إلكترونية لرحلة الزائر عند الانتهاء من الجولة».

ويضم الجناح عروضاً تفاعلية لمجموعة رائعة من الأفلام التي تسلّط الضوء على استراتيجية قطاع الطاقة ومستقبله في الإمارات، وكذلك مشاريع الدولة في مجال الطاقة المستدامة، مثل مشروع مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، الذي تنفذه هيئة مياه وكهرباء دبي، ويعتبر أكبر مشروع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وسيقوم بإنتاج 5000 ميجا واط من الطاقة الشمسية عند انتهائه في عام 2030، وكذلك ما قدمته«مصدر»في مجال الطاقة المتجددة، حيث استثمرت في مشاريع مشتركة بلغت قيمتها الإجمالية 8.5 مليار دولار أميركي، تتوزع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغرب أوروبا وتصل قدرتها الإجمالية لتوليد الكهرباء إلى 2.7 جيجا واط.
وبالإضافة إلى ذلك، تم تأسيس مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بهدف توفير مصدر جديد للطاقة بما يصل إلى 25% من احتياجات الدولة للطاقة الكهربائية، إلى جانب تقليل الانبعاثات الكربونية بنحو 12 مليون طن سنويًا. ولاستكشاف ماضي وحاضر ومستقبل قطاع الطاقة المستدامة في دولة الإمارات، يضم الجناح مسرحاً مفتوحا بزاوية قدرها 270 درجة ليقدم تجربة فريدة للتعرف إلى الحياة في الدولة وتطورها. مع التركيز على جوانب الاستدامة والبيئة، وكذلك على التقدم المستمر لقطاع الطاقة من خلال الابتكار والتقنيات المتقدمة.

إكسبو دبي 2020
كما يتضمن الجناح أيضاً ركناً للتعريف بإكسبو 2020 دبي، الذي تستضيفه الدولة تحت شعار:«تواصل العقول وصنع المستقبل»، إذ ستكون هذه المرة الأولى التي يُنظّم فيها المعرض في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، ليشكل منصة لتحفيز الإبداع والابتكار والتعاون على مستوى العالم، ويلخص رؤية دولة الإمارات لتحقيق أقصى معدلات الاستفادة من خلال تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي محلياً وإقليمياً وتقديم صورة صادقة عن الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي.
والمعروف أن كازاخستان الدولة الرابعة آسيوياً التي تنظم حدث الإكسبو الذي يأتي هذه المرة بنسخته المختصرة التي تمتد لثلاثة أشهر فقط، وذلك بعد أن قامت اليابان وكوريا الجنوبية بتنظيم نسختي 2005 و2012 على التوالي، ونظمت شنغهاي الصينية المعرض الدولي في 2010. ووفقاً للتقديرات الأولية، من المتوقع أن يستقبل المعرض ما يزيد على خمسة ملايين زائر من 100 دولة، وعشر منظمات دولية، وتبلغ مساحة المعرض الكلي 113 هكتاراً منها 25 هكتاراً لشغل 93 جناح عرض.الاتحاد

لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر الامارات 7