الرئيسية >> بالمناسبة
العثور على أجزاء من تمثال للملك رمسيس الثاني

الامارات 7 - نجحت البعثة الأثرية المصرية، التي تعمل في مشروع معالجة المياه الجوفية، في الكشف عن جزء من تمثال ضخم من الحجر الرملي يمثل الملك رمسيس الثاني بمعبد "كوم أمبو" بشمال محافظة أسوان.

وأوضح الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، في بيان اليوم الثلاثاء، أنه تم العثور على الرأس الخاصة بالتمثال والتي تصور الملك مرتديا التاج الأبيض والذي تم العثور عليه في جزأين.


وأضاف أن أهمية هذا الكشف تكمن في كونه يعد دليلاً جديداً على وجود واستخدام هذا المعبد في عصر الدولة الحديثة، حيث أنه لم يكن هناك أدلة على استخدامه في هذا العصر سوى أدلة بسيطة تتمثل في نقوش الملك تحتمس الثالث المسجلة على جدرانه، هذا بالإضافة إلى النقش الظاهر على الجزء المكتشف من التمثال والذي يصور الملك رمسيس الثاني صحبة الإله "سوبك" والإله "حورس"، واللذين يمثلان الآلهة الرئيسة لمعبد "كوم امبو"، الأمر الذي يرجح أن هذا التمثال مرتبط بالمعبد وليس منقولا من مكان آخر.
من جانبه، أوضح محمد عبد البديع رئيس الإدارة المركزية لمصر العليا أن هذا الجزء من التمثال يمثل الملك في الهيئة الأوزورية حيث تظهر اليدان متقاطعتين على الصدر وتمسكان بعلامة العنخ. كما يظهر جزء من الذقن الملكية، وهو لايزال يحتفظ ببقايا للألوان خاصة على اليدين، ويبلغ أبعاده x140 90سم بارتفاع يبلغ 75 سم.

ومن جانبه ، أوضح عبد المنعم سعيد مدير عام منطقة آثار اسوان والنوبة، أن البعثة كانت قد عثرت في البداية على الرأس يزينها جزء من التاج الخاص بها، ومع استكمال أعمال الحفائر بالموقع نجحت البعثة في العثور على الجزء المتبقي من التاج، ولا تزال هناك بعض الاجزاء المفقودة من الوجه والاذن اليسرى.

د ب أ
[2/27/2018 11:42:06 AM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق