الرئيسية >> اقتصاد واعمال
تطوير منشأة "بيئة" لاستعادة المواد القابلة لإعادة التدوير

الامارات 7 - حققت شركة الشارقة للبيئة "بيئة" المتخصصة في الاستدامة البيئية إنجازاً نوعياً جديداً في مجال الاستدامة عندما باتت منشآت استعادة المواد القابلة لإعادة التدوير التابعة لها إحدى أكبر منشآت إنتاج المواد البلاستيكية المعاد تدويرها في العالم وذلك في أعقاب إدخال تحديثات على هذه المنشآت في ابريل الماضي.

ونجحت منشآت إعادة تدوير المواد البلاستيكية التابعة لشركة "بيئة" في إعادة تدوير 69 مليون قطعة من المواد البلاستيكية بإجمالي 1700 طن خلال شهر نوفمبر الماضي في إنجاز لافت يضاف إلى سجل الشركة الحافل بالإنجازات.

وتولت شركة "بالك هاندلينج سيستمز" الأمريكية مسؤولية تصميم وهندسة التحديثات الجديدة و تصنيعها وتركيبها وتضم هذه التحديثات إحدى تقنيات إعادة التدوير الأكثر تقدماً في العالم و أصبحت منشآت إعادة تدوير المواد التابعة لشركة "بيئة" الآن قادرة على معالجة ما يزيد عن 80 طناً من النفايات المنزلية كل ساعة وتقوم شهرياً باستعادة 27.30 مليون قارورة مياه و37.50 مليون كيس بلاستيكي و4 ملايين عبوة مشروبات و3.9 مليون علبة من الألمنيوم المستعمل و5.72 مليون عبوة من المواد الحديدية و1350 طن من الورق والكرتون المموج.

وذكر سعادة خالد الحريمل الرئيس التنفيذي لشركة "بيئة" ان"بيئة" دأبت منذ تأسيسها على تحقيق طموحها بالتحول إلى الاقتصاد الدائري في دولة الإمارات العربية المتحدة وإعادة تدوير النفايات بالكامل بعيداً عن المكبات في الشارقة ويُسهم إدخال هذه التحديثات والنتائج اللافتة الناجمة عن تركيبها في السير بنا خطوة إضافية في الطريق نحو تحقيق طموحنا على المدى البعيد ودائماً ما كانت المواد البلاستيكية مصدر قلق كونها غير قابلة للتحلل وبفضل قدرات منشآت إعادة تدوير المواد الرائدة عالمياً في إستعادة المواد البلاستيكية سنضمن عدم تسبب استهلاك البلاستيك في الإمارات بتداعيات طويلة الأمد على اقتصادنا.

وام
[2/20/2018 9:45:03 AM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق