الرئيسية >> اخبار الدار
نائب رئيس الدولة: لن نرضى بديلاً عن الرقم واحد

الامارات 7 - حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جانباً من الملتقى الثاني عشر الذي تنظمه وزارة الخارجية والتعاون الدولي لسفراء الدولة في الدول الشقيقة والصديقة ورؤساء البعثات الدبلوماسية وممثلي الدولة في المنظمات والهيئات الدولية.

وقال سموه مخاطباً السفراء: «أنتم أيها الإخوة تمثلون بلادكم في مختلف دول العالم، ومطالبون بالعمل الجاد من أجل خدمة قضايا بلادنا وشعبنا، والحفاظ على مصالحهما الوطنية العليا من خلال بذل المزيد من الجهد والمثابرة في عملكم لأننا- صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأنا وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نريد أن نصل ببلادنا، بسواعد أبناء زايد وعقولهم وخبراتهم وجدهم واجتهادهم، إلى الصفوف الأولى عالمياً كي تكون إماراتنا العزيزة (الرقم واحد) الذي لا نرضى عنه بديلاً».


وأضاف سموه: «دوركم إخواني في هذه المرحلة هو الأهم، بل هو أهم من كل ما سبق؛ لأنكم بجدكم واجتهادكم ونجاحكم في عملكم، إنما تجسدون رؤية قيادتكم وطموحات شعبكم في الوصول إلى الرقم واحد على مختلف المستويات العالمية، خاصة في مجالات المعرفة والاستثمار والسياحة والتعليم والاقتصاد المعرفي والابتكار».
وأكد سموه، خلال توجيهاته إلى السفراء «دور وزارة الخارجية والتعاون الدولي بقيادة رئيس دبلوماسيتها، الأخ الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، في بناء علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع الدول الشقيقة والصديقة، بما يحفظ لبلادنا وشعبنا مصالحهما العليا، ويعزز أسس السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم». وشدد سموه على ضرورة إعطاء السفراء وممثلي الدولة في الخارج اهتماماً أكبر ورعاية واجبة عليهم لأبناء وبنات الوطن في الخارج، من مرضى وطلبة وسياح ورجال أعمال وجميع شرائح مجتمعنا، عندما يكونون خارج بلدهم لأي سبب كان.

وتمنى لهم سموه التوفيق في أداء واجباتهم الوظيفية والوطنية بنجاح تام، مؤكداً لهم دعم ومساندة الحكومة جميع «تحركات واتصالات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الإقليمية والدولية خدمة لمصالح وطننا وشعبنا».

وقد أشاد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالملتقى الذي يعزز التواصل بين الوزارة وممثلي الدولة في أنحاء العالم ويستمر خمسة أيام، يتناقش خلالها المجتمعون في المستجدات الإقليمية والدولية السنوية، ومختلف المواضيع والقضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية للدولة، إلى جانب عرض كل سفير ورئيس بعثة التحديات التي تواجه أداء مهمته بنجاح في الدولة التي يمثل فيها الإمارات، وسبل تذليل أي عقبات قد تواجهه في البلد المضيف. واعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مثل هذه اللقاءات والمشاورات بين الوزير وموظفي الوزارة من مديرين وسفراء وقناصل ورؤساء بعثات دبلوماسية، تعزز روح عمل الفريق الواحد، وتسهم في وضع الأفكار والمقترحات البناءة التي تساعد بشكل كبير في إيجاد الحلول المناسبة للتحديات والصعوبات التي قد تواجههم بشكل عام وسفارات الدولة بالخارج على وجه الخصوص في أداء رسالتهما الوطنية بنجاح تام، لتظل بلادنا في المركز الأول والمقام الأول عالمياً.

وكان سموه لدى وصوله إلى مقر ديوان عام الوزارة في العاصمة أبوظبي قبل ظهر أمس قد صافح سموه وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، السفراء وممثلي الدولة في الخارج، بعدها شهد سموه - وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، ومعالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، جانباً من الجلسة الحوارية الخامسة في الملتقى الذي يضم نحو 166 سفيراً ورئيس بعثة سياسية ودبلوماسية، إلى جانب مديري الإدارات وكبار موظفي وزارة الخارجية والتعاون الدولي، والتي تركزت حول العلاقات المستجدة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية، والمحاور ذات الصلة بهذه العلاقة المتميزة بين البلدين والشعبين الصديقين.


وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، عن اعتزازه، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وجميع منتسبي وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بتوجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي وصفها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ببوصلة تحدد مسار عمل الوزارة في الاتجاه السليم. وثمن سموه عالياً زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مقر الوزارة، أمس، ومشاركة سموه في جانب من جلسات الملتقى الذي يحاضر فيه وزراء مختصون في العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وخبراء في السياسة والاقتصاد والعلاقات الدولية، من أجل تعزيز وإثراء خبرات ومعارف السفراء التي تساعدهم في عملهم.
وقد التقطت لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومساعديه والسفراء وموظفي الوزارة، الصور التذكارية.

وام
[2/18/2018 4:19:44 PM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق