الرئيسية >> اقتصاد واعمال
هزاع بن زايد: الخزان الاستراتيجي الكبير خطوة عملاقة لتحقيق الأمن المائي المستدام

الامارات 7 - قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، إن الخزان الاستراتيجي الكبير الذي تم إنجاز معظم أعمال بنائه وتشغيله في ليوا بمنطقة الظفرة بأبوظبي، هو إنجاز كبير وخطوة عملاقة نحو تحقيق الأمن المائي المستدام.

وأكد سموه أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، كان لها الدور الأكبر في تحقيق مبدأ الاستدامة في قطاع الماء والكهرباء، بما يواكب رؤية أبوظبي 2030 واستراتيجية الأمن المائي 2036 لدولة الإمارات الهادفة إلى ضمان استدامة واستمرارية توفير المياه، وتحقيق رخاء المجتمع وازدهاره، واستدامة نمو اقتصاد البلاد، مشدداً سموه على أن مستقبل الموارد المائية في أبوظبي، وتأمين المصادر لتوفير إمدادات المياه في الدولة، يشكلان أحد الأولويات التي تحظى باهتمام القيادة الحكيمة ومتابعتها الدائمة.


جاء ذلك في تصريح لسموه بعد الزيارة التي قام بها لمشروع الخزان الاستراتيجي الكبير للمياه في ليوا بمنطقة الظفرة، والذي يعد أضخم مشروع في العالم لتخزين المياه العذبة، ويضم شبكة تتكون من 315 بئراً، تمتد تحت رمال صحراء ليوا وبقدرة تخزين تتجاوز 5.6 مليار جالون من المياه العذبة، وذلك بحضور معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، ومعالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ومعالي جاسم محمد بوعتابة الزعابي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، ومعالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، ورزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي، والدكتور سيف صالح الصيعري، مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة، وعدد من القيادات الحكومية.
وأثنى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان على الجهود التي بذلتها هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في تنفيذ هذا المشروع الكبير الذي يشكل إضافة مهمة لمنجزاتها في هذا القطاع الحيوي، مشيراً إلى أن الهيئة بما تمتلكه اليوم من طاقات كبيرة على مستوى الخبرات البشرية والفنية وقدراتها الإنتاجية من الكهرباء والماء، قادرة على مواصلة مسيرة التفوق والنجاح، لضمان تحقيق مبدأ الاستدامة في هذا القطاع.

وأشاد سموه بالشراكات القائمة بين مؤسسات الدولة وكبرى الشركات العالمية في تنفيذ المشاريع الحيوية والمهمة، نظراً لما تحظى به دولة الإمارات من مكانة مرموقة على المستويين الإقليمي والدولي.

يذكر أن هيئة مياه وكهرباء أبوظبي أعلنت سابقاً استكمال أعمال هذا المشروع الاستراتيجي على هامش انطلاق أعمال أسبوع أبوظبي للاستدامة، مؤكدة بلوغ القدرة التخزينية الكاملة للخزان وبدء التشغيل الفعلي للمشروع بنجاح، وذلك بسحب جزء من المياه المخزنة من حوض التخزين إلى شبكة نقل المياه بنهاية 2017، حيث يضم حوض التخزين حالياً أكثر من 26 مليون متر مكعب من المياه، أي ما يعادل 5,6 مليار جالون، ما يتيح توفير إمدادات مياه الشرب عند الحاجة.

وقال الدكتور سيف صالح الصيعري، مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة: «نعلن اليوم إتمام تنفيذ مشروعِ المخزون الاستراتيجي للمياه في ليوا بمنطقة الظفرة، وبلوغه مرحلة التشغيل الفعلي، والذي يأتي بالتزامن مع الاحتفال بعام زايد 2018، ثمرةً لجهود المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتحقيقاً لرؤيته الثاقبة تجاه مستقبل المنطقة، والدعوة إلى حفظ الموارد وتأمين وصولها للأجيال القادمة».


وتابع: «أتقدم بخالص الشكر والامتنان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وليّ عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي، على دعمهم ورعايتهم المستمرة لقطاع الماء والكهرباء، بما يواكب النهضة الحضارية والعمرانية، وتعزيز مسيرة التنمية في أبوظبي».
وبين أنَّ هذا المشروعَ الحيويَّ من شأنه تمكين إمارة أبوظبي من احتلال المرتبة الأولى عربياً والثالثة عالمياً من حيث كمية تخزين المياه، والمرتبة الأولى عربياً والثانية عالمياً من حيث سرعة استرداد المياه المخزنة، ما يعزز متانة الأمن المائي للإمارة، ويحول دون أية انقطاعات في حالات الطوارئ.

وأضاف: «أدركت حكومةُ أبوظبي مبكراً ضرورة امتلاك مخزون استراتيجي يغطي احتياجات المستهلكين من مياه الشرب، ويرفع متانة الأمن المائي للإمارة على المدى القريب أو البعيد، واستثمرت في إيجاد الحلول لذلك. ويسهم هذا المشروع في تحقيق تلك الأهداف من خلال تأمين مخزون احتياطي من المياه العذبة في الخزان الجوفيِّ لاستغلالها في أوقات الطوارئ أو لمواجهة الزيادة في الطلب وقت الذروة لأكثر من 50 سنة قادمة، وبما يواكب هدف حكومة أبوظبي بشأن قطاع ماء وكهرباء مستدام يضمن الاستغلال الأمثل للموارد».

وام
[1/28/2018 3:43:15 AM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق