الرئيسية >> رياضة
نهيان بن زايد شخصية عام 2017 الرياضية

الامارات 7 - نستقبل اليوم عام 2018 بطموحات كبيرة، وآمال عريضة.. وتقف رياضتنا على بوابة العام الجديد بالمزيد من الفخر والاعتزاز من خلال إنجازاتها الكبيرة التي سطرها أبناء الوطن المخلصون في كل المحافل، والتي ارتفع فيها علم الدولة خفاقاً ليعلن عن مجدٍ جديد للتاريخ في سجلات الشرف على المستويات الخليجية والعربية والقارية والعالمية.

ونحن نبدأ عامنا الجديد، يتطلع أبطالنا في كل الألعاب إلى تحقيق المزيد من الإنجازات والألقاب، ويستمدون العزم من قيادتنا الرشيدة التي تدعم الرياضة والرياضيين، وبرغم أن الإنجازات التي حققها أبطالنا عام 2017 دخلت في خزائن الزمن، فإنها ستبقى طويلاً في ذاكرة الأجيال، بما سطره نجومنا في مختلف الألعاب من قصص ممتعة، وبطولات غالية، وألقاب ثمينة، ولحظات تاريخية، ساهمت جميعها في تعزيز مكانة الدولة على خريطة الرياضة العالمية، ورفعت رايات الفخر في ميادين التألق والإبداع، ورسمت الفرحة فوق الوجوه، وأدخلت البهجة إلى القلوب، ولعل أبرزها حصيلة الميداليات الملونة في دورة ألعاب الصالات الآسيوية، وفوز فريق أبوظبي لزوارق الفورمولا-1 ببطولة العالم، وتسجيل أرقام جديدة في ألعاب القوى العالمية بأسماء لاعبينا من أصحاب الهمم، وحصد الكثير من الميداليات الذهبية في الجو جيتسو على المستويين الآسيوي والعالمي للناشئين والكبار، وإحراز الكثير من الألقاب القارية والعالمية في بطولات الشطرنج، فضلاً عن تحقيق إنجاز غير مسبوق في كرة القدم بحصول الجزيرة على المركز الرابع في بطولة العالم للأندية، وغيرها من الإنجازات الأخرى في مختلف الألعاب.


حرصنا على أن نواصل إجراء استفتاء «الاتحاد» لاختيار أفضل النجوم والأحداث على مدار العام في النسخة الرابعة، بمشاركة 117 شخصية، للتصويت في 5 فئات هي شخصية العام الرياضية، وأفضل إنجاز، وأفضل رياضي، وأفضل رياضية والحدث الأبرز في عام 2017.
وأسفرت نتائج الاستفتاء، عن فوز سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بلقب شخصية العام، وجاء فوز سموه على ضوء الطفرة الكبيرة التي أحدثتها العاصمة أبوظبي في استضافة وتنظيم كبرى الأحداث العالمية، مثل بطولة أبوظبي إتش إس بي سي للجولف، وبطولة جاري بلاير الخيرية للجولف، وأبوظبي الدولية لجمال الخيول، وسباق ريد بول الجوي الجولة العالمية، وطواف أبوظبي، وبطولة العالم للترايثلون، وكأس العالم للسباحة، وبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، وبطولة أبوظبي العالمية للغطس، وبطولة الاتحاد الدولي لهوكي الجليد للسيدات، وبطولة أبوظبي جراند سلام للجودو، مؤتمر أبوظبي الدولي لرياضة المرأة، وبطولة أبوظبي للزوارق السريعة الفئة الأولى، وجائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، وكأس العالم للأندية.

أما جائزة أفضل إنجاز رياضي فقد ذهبت إلى فريق أبوظبي لزوارق الفورمولا السريعة الذي فاز بذهبية بطولة العالم، وصدارة الترتيب الدولي، وتجدر الإشارة إلى أن أبطال فريق أبوظبي للزوارق السريعة فازوا بثلاثة ألقاب في تلك البطولة، عبر الجولة الختامية التي أقيمت في بحيرة خالد بإمارة الشارقة، حيث حصد الفريق صدارة الترتيب العام، وبطولة السرعة، وأسرع متسابق. وضمت زوارق الفريق: زورق أبوظبي 5 بقيادة ثاني القمزي، وزورق أبوظبي 7 بقيادة راشد القمزي، وزورق أبوظبي 6 بقيادة أليكس كاريلا. وحصل هذا الإنجار على نسبة 61 % من التصويت، فيما حصل فريق الجزيرة على المركز الثاني في المنافسة برصيد 39 % من الأصوات.

وفي فئة أفضل رياضي 2017 كانت المنافسة أكثر قوة، حيث كانت ميداليات فيصل الكتبي القارية والعالمية في المقدمة ليحصل على 56 % من الأصوات، وتنافس معه عبدالله العرياني الرامي المميز من أصحاب الهمم، صاحب الرقم القياسي الجديد في مسابقة 50 متراً راقداً وحصل على نسبة 22 %، فيما توزعت باقي النسب على لاعب ألعاب القوى محمد عبدالله القايد صاحب الميداليات الفضية الثلاث والبرونزية في بطولة العالم لأصحاب الهمم أيضاً، وطالب الكربي صاحب ذهبية آسيا في الجو جيتسو، وعبدالله غلوم المازمي صاحب برونزية بطولة باريس الدولية للتايكوندو.

ورغم المنافسة القوية بين الجميع فإن إنجازات فيصل الكتبي بحصوله على ذهبية وفضية آسيا في ألعاب الصالات بتركمانستان، وذهبية بطولة العالم في كولومبيا وضعته في الصدارة، خصوصاً أنه حافظ على مستواه في السنوات الأخيرة، وبرغم تصعيده للحزام الأسود، وإدراك الجميع لصعوبة المنافسة في هذا الحزام الذي يضم مجموعة هائلة من المصنفين الأوائل حول العالم، وسبق لفيصل الكتبي أن فاز في يوليو الماضي بلقب أفضل رياضي في العام، وأفضل لاعب في الدولة، ونجم الموسم خلال الاستفتاء الذي أجرته «الاتحاد»، وكان قد حصل لاعب نادي العين ومنتخبنا الوطني عمر عبدالرحمن «عموري» بهذه الجائزة في الموسم الماضي، بعد حصوله على لقب أفضل لاعب في آسيا.


وفي فئة أفضل رياضية، اتجهت الأنظار إلى الشطرنج والجو جيتسو، وكانت المنافسة قوية، حيث انحصرت بين روضة السركال الفائزة بذهبية العالم لناشئي الشطرنج، وكل من بلقيس عبدالكريم الهاشمي وشما علي الجنيبي لاعبتي الجو جيتسو الحاصلتين على ذهبية بطولة العالم للناشئين في مونتنيجرو، وتفوقت روضة السركال بفارق محدود، حيث حصلت على 38 % من الأصوات، مقابل 32 % لبلقيس، و30 % لشما علي الجنيبي.
ونجحت روضة السركال في إنهاء مشاركتها في البطولة التي أقيمت في البرازيل من دون خسارة محققة 9.5 نقطة، وسط مشاركة 51 لاعبة يمثلن 25 دولة، لتعيد الشطرنج الإماراتي إلى الواجهة العالمية بعد 35 عاماً من إنجاز سعيد أحمد سعيد في بطولة العالم في المكسيك، وخلت قائمة المرشحات للمرة الأولى من إنجازات صاحبات الهمم بعد أن كن ينافسن في كل التحديات، ولكن تشير كل التوقعات بأن عودتهن سوف تكون قوية في ظل برنامج البطولات المكثف للموسم المقبل. وكانت قد فازت نورة الكتبي بهذه الجائزة في النسخة الأخيرة من الاستفتاء الذي أجري في ختام عام 2016. وفي فئة الحدث الأبرز، فقد تفوق مونديال كأس العالم للأندية على كل المنافسين، خصوصاً بعد عودته إلى أبوظبي بعد 7 سنوات بإجماع الآراء في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ومشاركة أهم أندية العالم به، حيث كانت أبوظبي قبلة العالم الرياضية طوال الفترة من 6 إلى 16 ديسمبر الماضي، وتفوق نادي الجزيرة فيها على نفسه، فكان نداً قوياً عندما نجح في التأهل لنصف النهائي، وقدم عرضاً ولا أروع أمام ريال مدريد، وقد حظيت البطولة بحضور جماهيري لافت من عشاق الكرة حول العالم، وشهدت حضوراً كبيراً لأبرز الشخصيات العالمية المؤثرة في صناعة القرار الدولي. وقد حصل مونديال الأندية على نسبة 52 %، فيما حصل كأس دبي العالمي للخيول على نسبة 27 % من الأصوات، وطواف أبوظبي على نسبة 16%، وبطولة العالم للترايثلون على 5 %.
الاتحاد
[1/1/2018 7:48:09 AM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق