الرئيسية >> أبجد هوز
آل خليفة مـهاجمـاً تمـيم: إذا حدّث كذب وإذا وعد أخلـــف وإذا أؤتمــن خـــان

الامارات 7 - أكد وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، أن حكام دولة قطر «مثل المنافق الذي لا يصدق في وعد له»، وذلك بعد تحريف وكالة الأنباء القطرية لما جاء في الاتصال الهاتفي الذي أجراه أمير قطر تميم بن حمد، بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود. وكتب وزير خارجية البحرين عبر حسابه بموقع «تويتر»: «عن أبي هُريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: آية المنافق ثلاث، إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان».

بدوره، أعرب وسيط الحجاج القطريين الشيخ عبدالله آل ثاني أمس، عن حزنه لما آلت إليه الأمور بين الدول الأربع وقطر. وقال في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «سعدت بطلب الشيخ تميم بالجلوس مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لحل الأزمة الراهنة بين قطر والدول الأربع، وحزنت لما آلت إليه الأمور». وفي الإطار نفسه، سخر مستشار الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، من تحريف وكالة الأنباء القطرية لما جاء في الاتصال الهاتفي الذي أجراه أمير قطر تميم بن حمد، مع ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن السلطات القطرية سوف تتحجج بأن وكالة الأنباء مخترقة مرة أخرى.


وكتب سعود القحطاني، عبر حسابه على موقع «تويتر»، قائلاً: «لا حووول بدوا يمهدون أنهم يقولون وكالة الأنباء مخترقة.. طيب وبث قناة الجزيرة مخترق بعد. قذافي الخليج وصل لمرحلة بالهبال ما وصلها سميه».
على صعيد آخر، أوضح البيان الذي صدر في ختام الحوار الاستراتيجي الثاني بين الكويت والولايات المتحدة الذي ترأسه الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون «أن الجانبين أجريا محادثات سياسية حول مواضيع عدة، من بينها التوترات بين قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، وأعرب الوزير تيلرسون عن امتنانه لجهود الكويت لتخفيف حدة هذا التوتر»، مشيراً إلى أن «البلدين يتشاركان في وجهة نظر واحدة حول أهمية وحدة دول مجلس التعاون الخليجي في مواجهة التحديات الكثيرة بالمنطقة».


وفي سياق آخر، قال عضو لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري، اللواء أحمد شعراوي، إن إصدار تنظيم «داعش» الإرهابي بيانا يناصر فيه إمارة قطر، يؤكد تورط النظام القطري في العمليات الإرهابية التي ينفذها التنظيم. وأضاف شعرواي، في تصريحات لموقع «اليوم السابع» المصري، أن قطر هي الراعي الرئيس لكل التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم «داعش»، وغيرها من الجماعات التي تتبنى الأفكار المتطرفة، وتنفذ عمليات إرهابية في مختلف البلدان.
وأشار عضو لجنة الشؤون العربية، إلى أنه لا يجب على الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب أن تعول على مواقف بعض الدول الأوروبية، لأن قطر تضخ المليارات والاستثمارات في هذه الدول، لكسب تأيد سياسي على المستوى الدولي، بل يجب بإيجابية ضد جرائم النظام القطري في مجلس الأمن تمهيداً لمحاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية. وكان تنظيم «داعش» الإرهابي قد أصدر بيان تحت عنوان «بيان نصرة إخواننا المسلمين في قطر» أكد فيه تضامنه مع دولة قطر «الشقيقة» فيما وصفه بـ«المحنة من دول الكفر».

وكالات
[9/10/2017 4:29:02 AM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق