الرئيسية >> اقتصاد واعمال
إجراءات بناء مسكن في 3 أسابيع بدلاً من ستة أشهر بأبوظبي

الامارات 7 - استفاد أكثر من 71 مواطناً ومواطنة من الحاصلين على قروض الإسكان في إمارة أبوظبي، من تصاميم «بيتي 1» التي أطلقتها هيئة أبوظبي للإسكان في مبادرة العام الماضي، بهدف توفير تصاميم لمساكن المواطنين توافق أفضل شروط ومعايير البناء في الدولة، في الوقت الذي أثنى فيه مواطنون واستشاريون على فكرة المبادرة التي أسهمت في تقليص الإجراءات المطلوبة لبناء المسكن من نحو سنة وثلاثة شهور إلى نحو ثلاثة أسابيع، وأتاحت تصاميم مختلفة ومرخصة، وتختصر الوقت والجهد على المواطنين والمكاتب الاستشارية لإعداد التصميم وإكمال الإجراءات إلى البدء في البناء.

وقال المهندس علي القمزي المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والمشاريع بهيئة أبوظبي للإسكان في تصريحات لـ«لاتحاد»: «إن مبادرة «بيتي» تيسر على المواطنين وتسرّع لهم عملية بناء منازلهم، بعد أن كانت هذه العملية في السابق طويلة، وتستغرق الكثير من الوقت والجهد، جراء الإجراءات والموافقات واعتمادات التصاميم، حيث تم تطوير التصاميم والمخططات واستصدار الموافقات اللازمة لها، في إطار شراكات مع البلديات والاستشاريين من القطاع الخاص، ويمكن تهيئة المخططات لتتلاءم مع احتياجات أي أسرة، مع ضمان السلاسة والتنظيم في سير عملية البناء». وأضاف: «أسهمت المبادرة في تقليص الإجراءات المطلوبة لبناء المسكن من نحو سنة وثلاثة شهور إلى نحو ثلاثة أسابيع، كما قلصت الإجراءات إلى ثلاث مراحل بدلاً من أربع، حيث كانت في الماضي تشمل البحث عن مكاتب الاستشاريين وفترة إعداد التصميم (من شهرين إلى سنة)، ثم دراسة المخططات المقدمة وإصدار رخص البناء (ثلاثة أسابيع إلى 3 أشهر)، يلي ذلك مرحلة البناء»، فيما تشمل الآن اختيار التصميم الأنسب من مجموعة تصاميم يبلغ عددها 58 تصميماً، والتي تكون مرخصة معمارياً وإنشائياً من دائرة الشؤون البلدية، ثم دراسة المخططات المقدمة وإصدار رخصة البناء (خلال أسبوعين)، تليها مرحلة البدء في عمليات البناء.


وأشار القمزي إلى أن المساكن التي يتم تصميمها وتنفيذها في إطار مبادرة «بيتي»، يتم تطويرها بالتعاون مع استشاريين من القطاع الخاص، وأدت إلى تقليل الوقت والجهد اللازمين للملاك والاستشاريين مع مختلف الجهات المعنية في بناء المساكن، كما أن من دورها تشجيع القطاع الخاص من المكاتب الاستشارية على الابتكار والدخول في شراكات دائمة مع الهيئة.
وأشار إلى أن مبادرة «بيتي» تمنح مستفيدي القروض إمكانية اختيار تصاميم المسكن الحاصلة على الموافقات المسبقة، مع مساحات داخلية يمكن تهيئتها لتتناسب مع حجم الأسرة واحتياجاتها.


مزايا مزدوجة
وأكد مهندسون استشاريون وجود العديد من المزايا في «بيتي 1» أتيحت للمواطنين وللمكاتب الاستشارية، وتمثلت في أن التصاميم الجاهزة التي تم إعدادها مسبقاً واعتمدتها هيئة أبوظبي للإسكان توفر وقتاً كبيراً على المواطنين إذا وافقوا عليها، كما أن الهيئة اعتمدت عشرات التصاميم المختلفة والمتنوعة التي تناسب مختلف أذواق المواطنين، إضافة إلى التحديات التي واجهت بعض المكاتب الاستشارية بسبب طلب العديد من المواطنين ملاك المنازل إجراء تعديلات على المواصفات المتعلقة بالتشطيبات والتفاصيل داخل المنازل.

وقال المهندس ربيع سمير البحري، المدير العام لمكتب البحري للاستشارات الهندسية: «إن المبادرة جيدة، وتوفر تصاميم متنوعة وبأشكال عديدة لمساحات مختلفة، ولدينا عدد من المواطنين ممن لديهم مشروعات، واختاروا التصاميم الجاهزة من هيئة أبوظبي للإسكان عن طريق مبادرة «بيتي 1»، إلا أن ذلك في حال التزام المواطن بكل تفاصيل التصميم من دون تعديلات، حيث إن إدخال إي إضافات على التصميم يؤدي إلى اختلاف كل الإجراءات التالية»، مشيراً إلى خدمة المبادرة الطرفين في حال اختار المواطن تصميماً من دون إجراء تعديلات، ما يسهم في تخفيض أتعاب المكتب الاستشاري على المواطن من 4% إلى 3%. وأشار المهندس البحري إلى أن أغلب المواطنين يختارون التصاميم ويوافقون على الشكل الخارجي، فيما يطلبون إجراء تعديلات على التفاصيل الداخلية.
[7/16/2017 8:08:34 AM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق