الرئيسية >> أبجد هوز
الجبير: سنقدم ملفاً كاملاً لفرنسا بشأن تجاوزات قطر

الامارات 7 - أكد معالي عادل الجبير وزير خارجية المملكة العربية السعودية أن وزارة الخارجية في المملكة ستقدم إلى وزارة الخارجية الفرنسية ملفاً كاملاً عن الأعمال السلبية التي قامت بها قطر على مدى سنوات..

مشيرًا إلى تزويد الجانب الأميركي في الملف نفسه وسيتم تزويد المزيد من الدول منه.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن الجبير - خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده الليلة الماضية في جدة مع معالي جان إيف لو دريان وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية - تمنياته أن تحل هذه الأزمة داخل البيت الخليجي وأن تسود الحكمة الأشقاء في قطر لكي يستجيبوا لمطالبات المجتمع الدولي وليس فقط الدول الأربع..


لافتا إلى أن المجتمع الدولي يرفض دعمهم للإرهاب ودعم التطرف واستضافة أشخاص متورطين في هذا الشأن.
وذكر الجبير أنه بحث خلال اجتماعه مع الوزير الفرنسي العلاقات الثنائية بين البلدين والجهود القائمة لمكافحة الإرهاب والتطرف وأبرز الموضوعات الإقليمية والدولية.

وأضاف أنه تم بحث الأوضاع الراهنة في المنطقة ومستجدات عملية السلام والأوضاع في سوريا وكيفية إيجاد حلول لها لتطبيق إعلان «جنيف 1» وقرار مجلس الأمن «2254» والوضع في العراق إضافة إلى الأزمة القائمة مع دولة قطر.

وأكد الجبير أن هناك مبادئ أساسية يجب أن تلتزم بها جميع الدول بما فيها قطر منها عدم دعم الإرهاب وتمويله والتوقف عن دعم التطرف والتحريض ونشر الكراهية عبر وسائل الإعلام بأي شكل كان إضافة إلى عدم استضافة إرهابيين أو متورطين في تمويل الإرهاب أو مطلوبين من دولهم وعدم التدخل في شؤون دول المنطقة.

من جانبه أعرب وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية عن قلقه من الأزمة القائمة مع دولة قطر وآثارها على الصعيدين السياسي والاقتصادي..


مشيراً إلى أن فرنسا على اتصال بجميع الأطراف وأن هذه الأزمة ستسمح بتعزيز كل الآليات لمكافحة الإرهاب..
مشيداً بجهود السعودية لاستئصال هذه الآفة.

وحول موقف فرنسا من أزمة قطر..

أوضح أنه يتلخص في نقاط عدة منها الالتزام الحازم من الجميع بمكافحة الإرهاب والوقوف ضد من يدعم الإرهاب ومن يموله..

مؤكدة ضرورة أن تبقى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مجتمعة لتبقى سدا منيعا في مواجهة الإرهابيين.

وأكد لو دريان أن حل هذه الأزمة يجب أن يتم في ما بين دول مجلس التعاون..

لافتاً إلى أن فرنسا لا تريد أن تحل محل أحد وأنها فقط تريد أن تضيف جهودها إلى جهود الدول الأخرى التي بالمثل تشعر بالقلق وتريد دعم الوساطة الكويتية.

وام
[7/16/2017 7:51:50 AM]


أراء القراء

الاسم  
التعليق